الحملة الوطنية لمحو الأمية البيئية تكافح تسويق التبغ

ساهم في نجاح حملة لمناهضة تسويق التبغ

عمل حملة باسم الحملة الوطنية لمحو الأمية البيئية لمكافحة تسويق التبغ في اليوم العالمي للامتناع عن التدخين .. اليوم ٣١ مايو ٢٠٢

المؤسسين ;

الفريق التطوعى للعمل الانسانى

جريدة أخبار التنمية المستدامة

مؤسسة المرأة المصرية والافريقية

الاتحاد الدولي لخبراء التنمية المستدامة

تستهل منظمة الصحة العالمية حملة لمناهضة تسويق التبغ رداً على الأساليب الشرسة والمستمرة لدوائر صناعة التبغ والصناعات المتعلقة بها للإيقاع بأجيال جديدة في شرك تعاطي التبغ.

دعوة إلى العمل

الرسائل الرئيسية:
● تقتل منتجات التبغ أكثر من 8 ملايين شخص في العالم سنوياً. ويجب على دوائر صناعة التبغ والصناعات المرتبطة بها إيجاد مستهلكين جدد ليحلوا محل أولئك الذين تقتلهم منتجاتها، من أجل الحفاظ على إيراداتها.

● أنفقت شركات التبغ أكثر من 8 مليارات دولار أمريكي على التسويق والإعلان، وفقد العالم أرواح 8 ملايين شخص نتيجة لأسباب متعلقة بتعاطي التبغ والتعرض للدخان غير المباشر.

● تشمل الأساليب التي تتبعها دوائر صناعة التبغ والصناعات المرتبطة بها في تسويق منتجاتها للأطفال والمراهقين، ما يلي:

توفير أكثر من 15,000 نكهة، يُعد معظمها جذاباً للأطفال والمراهقين
الاستعانة بالشخصيات المؤثرة والتسويق على وسائل التواصل الاجتماعي
رعاية الأحداث والحفلات
تقديم المنح الدراسية
وضع التصاميم الأنيقة والجذابة
موّضعة المنتجات في الوسائل الترفيهية
توزيع عيّنات المنتجات المجانية
بيع السجائر المفردة لجعل الإدمان أيسر تكلفة
وضع المنتجات المعروضة على مستوى نظر الأطفال
موّضعة المنتجات والإعلان عنها بالقرب من المدارس
● نرغب في إيجاد جيل خال من تعاطي التبغ ومن التعرض للدخان غير المباشر والوفاة والمرض اللذين يسبباهما.

● ندعوك إلى التحرر من تلاعب دوائر صناعة التبغ والصناعات المرتبطة به بالتعرف على أساليبها وعلى الأضرار التي تسببها منتجاتها.

● يُعد تعاطي التبغ مسؤولاً عن 25٪ من جميع الوفيات الناجمة عن السرطان في العالم. ويزيد تعاطي منتجات النيكوتين والتبغ من مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والأوعية وأمراض الرئة.

● يموت أكثر من مليون شخص سنوياً نتيجة لتعرضهم للدخان غير المباشر.

● يضاعف الأطفال والمراهقون الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية من فرص تدخينهم للسجائر في مرحلة لاحقة من حياتهم مرتين على الأقل.

● يزيد استخدام السجائر الإلكترونية من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والرئة.

● يتسبب النيكوتين الموجود في السجائر الإلكترونية في الإدمان بدرجة كبيرة ويمكنه الإضرار بأدمغة الأطفال التي مازالت في مرحلة النمو.

● يسبب تدخين الأرجيلة القدر نفسه من الضرر الذي يسببه سائر أشكال تعاطي التبغ.

● لا يعني انعدام الدخان انعدام الضرر.

● يُعد التدخين باهظ التكلفة ويدفع المرء ثمنه من مظهره ومن صحته. ويتسبب في رائحة الفم الكريهة واصفرار الأسنان وتجاعيد الجلد واعتلال الرئتين وضعف الجهاز المناعي.

● دخان الأرجيلة سام، ويحتوي على مواد مسببة للسرطان.

● قد يتسبب مضغ التبغ في الإصابة بسرطان الفم، وفقدان الأسنان وتحولها إلى اللون البني، والبقع البيضاء، ومرض اللثة.

● نحث الجميع على اكتساب المعارف ونشر الوعي وإيجاد جيل خال من تعاطي التبغ.

● توجه شركات التبغ وابلاً من الرسائل على وسائل التواصل الاجتماعي إلى الأطفال والمراهقين، وسجلت هذه الرسائل أكثر من 25 مليار مشاهدة. ويدعو الوصول إلى هذا العدد من الأشخاص من خلال وسائل التواصل الاجتماعي إلى الغبطة

والوقاية من أساليب دوائر صناعة التبغ الرامية إلى تقويض الجهود العالمية والوطنية المبذولة لتنفيذ سياسات مكافحة التبغ المسنّدة بالبيّنات.

كيف يمكنك الانضمام إلى الحرب على وباء التبغ؟

المشاهير والشخصيات ذات التأثير المجتمعي – رفض عروض القيام بدور “سفراء العلامة التجارية” ورفض أي شكل من أشكال الرعاية من قِبل دوائر صناعة النيكوتين والتبغ.

شركات وسائل التواصل الاجتماعي – حظر الإعلان والترويج والرعاية من قِبل دوائر صناعة النيكوتين والتبغ، ومنع تسويق الشخصيات المؤثرة لمنتجات التبغ أو النيكوتين.

شركات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني والدرامي – التعهد بعدم تمثيل تعاطي التبغ أو السجائر الإلكترونية.

الآباء والأقارب – توعية الأطفال والمراهقين بشأن أضرار تعاطي منتجات النيكوتين والتبغ وتمكينهم من صد محاولات دوائر هذه الصناعة للتلاعب بهم.

الممارسون في مجال التمريض والصحة – تزويد الأطفال والمراهقين والشباب والآباء بأحدث المعلومات عن المخاطر المرتبطة بتعاطي هذه المنتجات وتمكين من يتعاطوها من الإقلاع عن ذلك بتقديم النصائح الموجزة بهذا الشأن.

المدارس – إذكاء الوعي بشأن مخاطر بدء تعاطي منتجات النيكوتين والتبغ، واعتماد المقار الخالية من التبغ ومن السجائر الإلكترونية، ورفض أي شكل من أشكال الرعاية من قِبل دوائر صناعة النيكوتين والتبغ، ومنع ممثلي شركات النيكوتين والتبغ من التحدث في الأحداث المدرسية والمعسكرات المدرسية وما إلى ذلك.

جماعات الشباب – تنظيم أحداث محلية لإشراك الأقران وتوعيتهم وبناء حركة لتنشئة جيل خال من تعاطي التبغ. والدعوة إلى اعتماد سياسات فعّالة لمكافحة التبغ في المجتمع المحلي من أجل الحد من تلاعب دوائر صناعة النيكوتين والتبغ ومنعه.

نُشر بواسطة mostafashrb

الامين العام للاتحاد الدولي لخبراء التنمية المستدامة رئيس مجلس إدارة جريدة اخبار التنمية المستدامة رئيس مجلس أمناء الفريق التطوعي للعمل الانساني

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: